(AP Photo/Rodrigo Abd)
مريضة في مستشفى فارغاس العام في كراكاس، فنزويلا. (© Rodrigo Abd/AP Images)

لقد سبق أن وصفنا كيف استخدم نيكولاس مادورو أزمة الجوع في فنزويلا لإجبار الناخبين على دعمه في الانتخابات الأخيرة.

ولم يكن عرض الطعام أمام الفنزويليين الجائعين مقابل الأصوات الانتخابية الوسيلة الوحيدة للإكراه الذي استخدمه مادورو لضمان توليه السلطة في انتخابات مزيفة. فقد قام النظام أيضًا بإجبار الأطباء على حجب العلاج والأدوية عن المرضى ما لم يدعموا مادورو، وفقًا لما كشفت عنه صحيفة نيويورك تايمز.

Hand holding box of ballots with another hand holding ballot above it (© Carlos Becerra/AFP/Getty Images)
مسؤولون يعدّون الأصوات الانتخابية في يوم الانتخابات في فنزويلا، في 20 أيار/مايو 2018. (© Carlos Becerra/AFP/Getty Images)

أفاد أطباء من الهيئة الطبية الدولية في كوبا ممن ذهبوا إلى فنزويلا أن نظام مادورو السابق استخدم خدماتهم لتأمين الأصوات الانتخابية لصالح الحزب الاشتراكي الحاكم. وشمل ذلك الانتقال من بيت إلى بيت في الأحياء الفقيرة وإخبار السكان بأنهم سيفقدون خدماتهم الطبية إذا لم يصوّتوا لصالح مادورو والمرشحين الذين ساندوه.

وفي الوقت الذي تفتقر فيه 75 في المئة من المستشفيات إلى الأدوية الأساسية المتاحة في المستشفيات العاملة، وتتفشى الأمراض المعدية مثل الدفتيريا، كان مادورو يشتري الأصوات بالأدوية.

وقال نائب الرئيس مايك بنس، “إن الصراع في فنزويلا يدور بين الديكتاتورية والديمقراطية، لكن الحرية هي التي تحظى بالزخم.” وأضاف أن “نيكولاس مادورو ديكتاتور ليس له أي حق مشروع في السلطة، ويجب عليه أن يرحل.”