الطاهي تود غراي يقف عند مدخل متحف الكتاب المقدس، الذي يدير فيه مطعمه الجديد، المنّ. (© Carol Guzy)

تود غراي، كأي طاه متفوق في مهنته، يؤمن بأن الوجبة الجيدة هي عبارة عن قطعة من الجنة.

وهذا ما يهدف إلى تقديمه في مطعمه المعروف باسم المنّ، الذي فتحه في متحف واشنطن الجديد للكتاب المقدس. وكلمة “المنّ” – التي تعني الغذاء الإلهي أو الروحي – ورد ذكرها في سفر العهد القديم للخروج، وتشير إلى الطعام الذي رزق به بنو إسرائيل في العصور القديمة أثناء تجوالهم في البرية.

وتمشيا مع موضوع وشعار المتحف، يقدم مطعم المنّ أطباقا وأكلات من إسرائيل والشرق الأوسط. مثل الفلافل، وكرات لحم الضأن، والدجاج المحمر المتبل بالمياه والملح، والتابينادي المفروم (شرائح الخبز المحمص مع معجون الزيتون وجبنة الماعز).

Man scooping food from steam table containers onto plate (© Carol Guzy)
غراي يقوم بإعداد طبق من الطعام، يتكون من كرات لحم الضأن، والخضروات المشكلة وفريك الطحينية. (© Carol Guzy)

ولكن المطعم، الذي يديره غراي وزوجته، إلين كاسان غراي، يعطي المعرض الإقليمي أيضا لمسة أميركية. إذ تشمل الخيارات الأخرى أطباقا تمزج بين تقاليد الأكلات الإسرائيلية والأميركية، مثل الخبز الرقيق الذي يشبه البيتزا.

واحدة من أكثر الأطباق الهجينة ذات الشعبية التي يعدها غراي هي فريك الطحين، لمسة متوسطية على أكلة رئيسية أميركية. ويضيف الشيف نكهة مميزة من الكمون والليمون إلى وجبة الفريك الجنوبية (المصنوعة من الذرة المطحونة)، وهو طبق تمتد جذوره في ولاية فرجينيا.

Side-by-side photos of large pot of chili and tray of falafel balls (© Carol Guzy)
صلصة حارة بالفاصوليا السوداء، إلى اليسار، والفلافل المقلية إلى اليمن، من الأطباق الشعبية التي تقدم في مطعم المنّ. (© Carol Guzy)

يتناول حوالى 800 شخص من جميع أنحاء العالم طعامهم في مطعم المنّ يوميا. فهو يسعى لتحقيق التوازن، بين تقديم نكهات جديدة لرواده المغامرين وفي الوقت نفسه يقدم لهم الأطباق الكلاسيكية المعروفة التي تحظى بشعبية واسعة.

وقال غراي، “قالت لنا أسرة زارتنا من مدينة أوكلاهوما سيتي إن الطعام كان مذهلا، وأخذتني مجموعة من العلماء الإسرائيليين جانبا ليقولوا إن الفلافل لدينا كانت أفضل نوع يتناولونه خارج إسرائيل”.

التمسك بالتقاليد

قبل سنوات من افتتاح المطعم في العام 2017، كان الزوجان قد سافرا إلى إسرائيل (التي أقامت فيها إلين في وقت من الأوقات)، وشاركا في تأليف كتاب حول المطبخ اليهودي. وقال غراي، إنهما تعلما، خلال رحلة قاما بها مؤخرًا، وعملا فيها مع الطهاة الإسرائيليين الرئيسيين، “كيفية صنع الفلافل الحقيقية (من المصدر)، وكيف يتم تزيين طبق الفلافل، وكيف يتم إعداد الطعام وتقديمه”.

وقد تم تصميم المطعم ليشابه مطاعم السوق على الطراز الإسرائيلي، وسقفه مغطى بالقماش الشبيه بالخيمة وجدرانه مبطنة بسيراميك التيرا كوتا. كما توجد فيه أيضا شرفة حديقة، مزروعة بالأعشاب، تتيح للزبائن تناول الطعام في الهواء الطلق.

Smiling man sitting in restaurant (© Carol Guzy)
يقول غراي إن مساعدة الزبائن في اكتشاف أطباق ونكهات جديدة تمثل مصدر فرحة وسرور لا يتقادم. (© Carol Guzy)

وفي مكان آخر بالمتحف، يوجد فرع صغير تابع لمطعم المنّ- اسمه مقهى الحليب والعسل، ويديره أيضا غراي وزوجته- تباع فيه الوجبات الخفيفة والسندويشات والمشروبات والتوابل. وقال غراي “إن قيامنا بإطلاق المطعمين في المتحف قد غير الطريقة التي ننظر بها إلى الطعام، والذهاب إلى إسرائيل قد غيرني أنا كطاه”.

وأضاف “إن الاجتماع مع الأشخاص والطهو معهم، بمن فيهم زوج إسرائيلي وزوجته الفلسطينية، قد وسعا نظرتي وجعلاني أشعر وكأنني على مفترق طريق لعالمين”.