هذه الروبوتات تساعد المزارعين على زيادة إنتاجية المحاصيل

Robot sitting on ground among green stalks (© EarthSense Inc.)
الروبوت الزراعي (TerraSentia) يستخدم الكاميرات المرئية، ونظام الكشف بالرادار وضوء الليزر، ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS) وغيرها من أجهزة الاستشعار المدمجة لجمع البيانات عن النباتات بشكل مستقل. (© EarthSense Inc.)

الروبوتات الآلية الصغيرة يمكن أن تعمل على زيادة إنتاجية المحاصيل في الولايات المتحدة وخارجها.

قامت شركة إيرث سنس (EarthSense) ومقرها إلينوي بالاشتراك مع جامعة إلينوي في أوربانا شامبين، وبمساعدة من منحة قدمتها وزارة الطاقة الأميركية، بابتكار روبوت من هذه النوعية يسمى (TerraSentia).

استخدام الروبوتات الزراعية والذكاء الاصطناعي في القطاع الزراعي هو اتجاه تكنولوجي متنام. فهناك جرارات ذاتية القيادة وروبوتات جديدة يمكنها زراعة الحقول، بالإضافة إلى تطبيقات برمجية تربط المزارعين بالمعدات الزراعية حسب الطلب.

يقول تشيمني سومان، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة إيرث سنس (EarthSense)، إن هدف الروبوت (TerraSentia) يتمثل في “إنتاج الجيل التالي من أنواع المحاصيل الأكثر إنتاجية وتحملًا للظروف”، وذلك بمساعدة المزارعين على تحقيق المزيد من الأرباح من خلال اكتشاف المشكلات في وقت مبكر ومعالجة التهديدات الحرجة، مثل الانتشار السريع للحشائش الضارة المُقاوِمة لمبيدات الأعشاب.

فمثلا، في حقل للذرة، يسير الروبوت فوق التربة، ويقوم برصد الصفوف لحساب عدد النباتات، وحساب طول وعرض سيقانها. ويقوم الروبوت بجمع وتسجيل هذه البيانات باستخدام مجموعة من المستشعرات، مثل كاميرات الفيديو، وأجهزة حساسة لاكتشاف الضوء، وأجهزة تكنولوجية لقياس النطاق، ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS).

وبعد ذلك، يرسل الروبوت المعلومات للمزارعين الذين يستخدمون البيانات لتحسين نمو المحاصيل في الوقت الفعلي.

وحتى الآن، قام الروبوت (TerraSentia) بفحص محاصيل الذرة وفول الصويا والقمح والذرة الرفيعة والخضروات، بالإضافة إلى البساتين ومزارع الكروم.