هل تريد أن تحطم الحواجز التي تعترض سبيل أفكارك؟ إنسَ إذن وضع خطة عمل

(AP Photo/Tony Avelar)

لقد شارك شون غريفين في تأسيس ما يربو على 20 شركة مبتدئة، لكنه لا يؤمن بأن خطة الأعمال التقليدية تشكل خطوة أولى ذات أهمية قصوى.

ويقول في هذا الصدد، إن خطة الأعمال تستند إلى التخمين. يمكن أن تستغرق كتابة الخطة وقتًا طويلاً، ومن المحتمل أنك ستجد خطتك غير ذات صلة بالوضع الفعلي في حال تغيرت أحوال السوق أثناء صياغتها. وعند تنفيذها، من المرجح أن يثبت الواقع الحقيقي أن افتراضاتك كانت خاطئة.

مسرِّع دون جدران

قبل سنوات قليلة، كشف غريفين النقاب عن منافسة كأس الشركات المبتدئة، وهي مسابقة تعمل بمثابة “مسرِّع دون جدران” لشركات الأعمال الصغيرة، تركز الاهتمام على تطوير مشاريع شركات  الأعمال التجارية بدون خطة للأعمال. ويشدد نموذجها على اعتماد أساليب أسرع لوصول الفكرة إلى السوق، وتطوير شبكة العملاء، و”التمويل بالاعتماد على النفس”،  وبناء فريق عمل وتوليد الإيرادات.

واضاف غريفين أن “الهدف هو تأمين بعض الإيرادات بأسرع وقت ممكن”، كي يستطيع رائد الأعمال الذي ينقصه المال بناء شركة أعماله وهي في طور العمل.

نورا بانرمان، مؤسسة شركة الملابس "سليك غارمانتس" في معمل الشركة في أكرا، غانا (AP Images)
نورا بانرمان، مؤسسة شركة الملابس “سليك غارمانتس” في معمل الشركة في أكرا، غانا (AP Images)

نجح هذا النهج في غانا بالنسبة لدزيدزوم “جاي-جاي” سيغيبفيا، الذي أصبح الآن زميلاً في مبادرة القادة الأفارقة الشباب، البرنامج الأميركي الذي يدعم الجيل الجديد من القادة الأفارقة. بعد كتابة خطة أعمال مؤلفة من 150 صفحة العاملة في مجال سفريات الرياضة- المغامرات، والتي تدعى “بريفهارتس أكسبيديشينز” (Bravehearts Expeditions)، قال سيغبيفيا إنه “ينتظر حدوث معجزة تجلب له مستثمر”، ومن الأفضل أن يكون مستثمرًا بحوالى 2 مليون دولار على الأقل.

غير أن المعجزة لم تأتِ أبدًا، ولكن منافسة “كأس الشركات المبتدئة” علَّمت سيغيبفيا أسلوب الإطلاق السريع لشركة أعماله. أطلق هو وشركاؤه شركة بأقل من 100 دولار، وفاز بجائزة المنافسة في غانا للعام 2013. وخلال السنة الأولى من عملها، سجلت شركة بريفهارتس أكسبديشينز ربحًا تشغيليًا قدره 7 آلاف دولار.

تخيّل هذه الفكرة

يشكل اختبار نموذج شركة الأعمال مرات عديدة بالمقارنة مع حقائق السوق ومن ثم تطويرها وفقًا لذلك النموذج جزءًا من نهج غريفين.

Binish Bhagwanee and colleague holding up flow chart (Courtesy of StartUp Cup)
بينيش بهاغواني، إلى اليسار، وزميلتها تصورتا نهج شركة الأعمال غو-فيغز (Courtesy of StartUp Cup)

منذ العام 2011، تمَّ إطلاق 70 منافسة للفوز بكأس الشركات المبتدئة في 45 بلدًا. وكانت أكثر من نصف الشركات المبتدئة المتنافسة تملكها نساء.

تقوم شركة غريفين بتجنيد رواد أعمال من ذوي الخبرة، ومسؤولين تنفيذيين في شركات مساهمة، وأكاديميين، وموظفين حكوميين، وأصحاب مصارف، ومحامين من جميع أنحاء العالم لتوحيد قواهم وإعداد نسخة محلية للمنافسة.

وبالعمل مع وزارة الخارجية وشركات راعية، يمنح غريفين مجانًا تراخيص للأدوات البصرية والمساعدة التقنية لاستضافة منافسة كأس الشركات المبتدئة. تشمل المكافآت عادة الرأسمال الأولي بالإضافة إلى التدريب والإرشاد في سليكون فالي. لكن غريفين أشار إلى أن عملية المنافسة نفسها توفر “مسرعًا دون جدران” للمشاركين.

تجربة تغيّر طريقة التفكير

قال وليد فهمي إنه تعلم حول الربط الشبكي والإدارة المالية خلال منافسة كأس الشركات المبتدئة التي عقدت في القاهرة، وفازت بها شركته للتصميم الرقمي، وهي وبكيز (Webkeyz).

وفي باكستان، حيث يعمل العديد من خريجي الفروع العلمية والهندسية كموظفين في شركات مساهمة كبيرة، وجدت بينيش بهاغواني طريقها الخاص بها عندما انضمت إلى شركة مبتدئة صغيرة تدعى “غو-فيغ للحلول المحدودة“، التي تبيع برامج لمكافحة الإرهاب.

أحدثت منافسة كأس الشركات المبتدئة “تغييرًا في الطريقة التي تفكّر بها” بهاغواني، رئيسة قسم البرامج الرقمية في الشركة، وزملاؤها. وهي تؤكد بأنها لا تعتقد بأنهم سوف “يعودون على الإطلاق إلى العمل الاعتيادي من الساعة 9 إلى الساعة 5”.