هل تريد تربة أفضل؟ لا تحرث الأرض.

محصول ذرة ينمو في حقل (USDA)
نظام حراثة تزداد شعبيته بين المزارعين يترك نسبة 30٪ من التربة مغطاة بمخلفات محصول العام السابق. (USDA)

بينما يتكيف المزارعين مع تأثيرات تغير المناخ، فإنهم يريدون أيضًا إيجاد طرق كفوءة من حيث التكلفة للاستفادة القصوى من المياه المتوفرة ولتحسين التربة. هناك المزيد والمزيد من المزارعين الذين بدأوا يكتشفون طريقة الحراثة المحافظة على التربة (المعروفة أيضًا باسم الزراعة المحافظة على التربة).

وبدلاً من إزعاج التربة بحراثتها بعد الحصاد، يترك المزارعون مخلفات الحصاد، مثل سيقان الذرة أو قش القمح في الحقل خلال زراعة محصول الموسم المقبل. تعزز هذه الممارسة قدرة التربة على الاحتفاظ بالرطوبة، مما يسمح للمحاصيل بأن تنمو بشكل أفضل خلال الطقس الشديد الجفاف. كما تؤمن هذه الطريقة فوائد أخرى:

  • تقلل من تآكل التربة بنسبة تصل إلى 60 بالمئة، اعتمادًا على طريقة الحراثة وكمية المخلفات المتروكة لحماية التربة من الأمطار والرياح.
  • تضيف موادًا عضوية صحية إلى التربة.
  • تتطلب دورات أقل للجرارات الزراعية عبر الحقول، ما يعني تخصيص نفقات الوقود والزرع.
  • تقلل من تلوث الهواء الناجم عن انبعاثات الغبار والديزل.
  • تقلل من رصّ التربة، الذي يمكنه أن يؤثر على نمو النباتات.

ومع مرور الوقت، فإن الحراثة المحافظة على التربة مصحوبة بتناوب زراعة المحاصيل واستعمال المخلفات الزراعية كغطاء للتربة أثبتت أنها تزيد من غلة الحصاد، علاوة على تحسين نوعية التربة. أجرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة دراسة حالة في تنزانيا أظهرت أنه بحلول الموسم السادس، ازدادت المحاصيل الزراعية من ثلاثة أكياس من الذرة ومن كيس أو اثنين من فول الصويا من كل اكر إلى 30 كيسًا من الذرة و 10 أكياس من الفول من كل اكر (الأكر يساوي 0.4 هكتار).