حوّلت الظروف الاقتصادية والسياسية المتدهورة في فنزويلا ذلك البلد الذي كان ذات يوم غنيًا ومزدهرًا إلى واحد من أفقر البلدان في المنطقة. ولزيادة إظهار التزامها وتضامنها مع الشعب الفنزويلي، فقد أعلنت الولايات المتحدة خلال الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة عن تقديمها معونات بقيمة 119 مليون دولار كمساعدات إنسانية إضافية لمعالجة الأزمة.

وفي ما يلي أربع طرق تساعد بها المعونة المقدمة من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في إنقاذ الأرواح داخل فنزويلا:

  1. تقديم المساعدة الصحية المهمة.

Girl wearing oxygen mask (© Yuri Cortez/AFP/Getty Images)
طفلة فنزويلية تتلقى الرعاية في مستشفى كاراكاس. تضع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية الأولوية لتوفير المساعدة الصحية الطارئة. (© Yuri Cortez/AFP/Getty Images)

نظرًا لأن 90 في المئة من المستشفيات تعاني من نقص في الإمدادات الرئيسية – بما في ذلك الأدوية والمياه – تمنح الوكالة الأميركية للتنمية الدولية أولوية قصوى لدعم البرامج الصحية داخل فنزويلا من خلال توفير خدمات الصحة الأولية، وتحسين الوصول إلى الإمدادات الطبية الأساسية والأدوية، والتدريب الحيوي للعاملين في مجال الرعاية الصحية، ودعم جهود علاج الملاريا وجهود التحصين لمنع انتشار الأمراض المعدية.

  1. دعم برامج المياه والصرف الصحي.

People filling jerrycans with water (© Federico Parra/AFP/Getty Images)
الفنزويليون يصطفون لجمع المياه في كراكاس. أدت الأزمة الاقتصادية في البلاد إلى فشل الخدمات العامة ونقص الاحتياجات الأساسية. (© Feredrico Parra/AFP/Getty Images)

تشمل المساعدات التي تقدمها الوكالة الأميركية للتنمية الدولية داخل فنزويلا توفير مياه الشرب المأمونة وخدمات نقل المياه بالشاحنات، وتحسين إدارة النفايات الصلبة، وتوزيع أطقم النظافة الصحية، ودعم أنشطة تعزيز النظافة الصحية، وإصلاح محطات غسل اليدين، ودورات المياه، والمحارق في المراكز الصحية للمساعدة في منع انتشار العدوى.

  1. تقديم المساعدات الغذائية الطارئة.

Toddler arm being measured (© Yuri Cortez/AFP/Getty Images)
يحتاج ما يقدر بنحو 3.7 مليون شخص في فنزويلا إلى المساعدات الغذائية. تقدم الوكالة الأميركية للتنمية الدولية المساعدة الغذائية للمحتاجين. (© Yuri Cortez/AFP/Getty Images)

حدّدت خطة الاستجابة الإنسانية التي أصدرتها الأمم المتحدة بصيغة (PDF, 11.8MB) النساء الحوامل والأطفال باعتبارهم من بين الفئات الضعيفة التي تتطلب توفير الطعام والمواد الغذائية المهمة لهم. وتقوم الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بتمويل الوجبات الساخنة في المطابخ المجتمعية والمدارس، وكذلك تقديم التوجيه للأمهات حول ممارسات التغذية المناسبة. كما تدعم أيضًا تقديم الاستشارات حول التغذية، وتدريب العاملين في مجال التغذية، التي تمنع وتعالج سوء التغذية.

  1. دعم برامج الحماية.

Child praying before eating (© Yuri Cortez/AFP/Getty Images)
طفل يصلي قبل تناول الطعام في ماراكاي، فنزويلا. تدعم الوكالة الأميركية للتنمية الدولية برامج مثل الأماكن الملائمة للأطفال التي تساعد في حماية الفنزويليين المستضعفين. (© Yuri Cortez/AFP/Getty Images)

خلال أوقات الأزمات، تعمل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية للمساعدة على حماية الفنزويليين المستضعفين والمعرّضين للمخاطر من العنف والاستغلال. في فنزويلا، تشمل برامج الحماية توفير أماكن ملائمة للأطفال، وزيادة الوعي بالعنف القائم على نوع الجنس، ودعم البيئات الآمنة المرتكزة على المجتمع المحلي التي تعزز الخير والمنفعة للفنزويليين المستضعفين.

ومن خلال هذا التمويل الجديد، تقدم الولايات المتحدة مساعدات إنسانية وتنموية بقيمة 568 مليون دولار لدعم البرامج داخل فنزويلا وفي جميع أنحاء المنطقة.

وضمن هذا المبلغ، هناك أكثر من 472 مليون دولار مخصصة لتمويل البرامج الإنسانية المنقذة للأرواح ودعم أهداف خطة الاستجابة الإنسانية التي أصدرتها الأمم المتحدة، والتي تتطلع إلى تقديم المساعدة إلى 2.6 مليون شخص في أمسّ الحاجة إليها في داخل فنزويلا.

نُشرت نسخة أطول من هذه المقالة على موقع للوكالة الأميركية للتنمية الدولية.