بيغي ويتسون، أول امرأة تتولى قيادة المحطة الفضائية الدولية، سوف تمضي عيد ميلادها الـ57 هناك (© AP Images)

أصبحت الآن بيغي ويتسون، رائدة الفضاء في وكالة ناسا، أكبر امرأة سنًا تشارك في رحلة إلى الفضاء، مضيفة ذلك إلى قائمة طويلة من سجل انجازاتها الريادية.

انطلقت ويتسون، البالغة من العمر 56 عامًا، في رحلتها الثالثة إلى محطة الفضاء الدولية في 17 تشرين الثاني/نوفمبر.

حصلت عملية الانطلاق من كازاخستان مع رائد الفضاء الروسي أوليغ نوفيتسكي، 45 عامًا، ورائد الفضاء الفرنسي توماس بسكت، 38 عامًا، في مهمة مدتها ستة أشهر.

وقالت في مقابلة لوكالة ناسا، “حسنًا، نعم، أنا كبيرة في السن”. وأضافت أن البعثات الفضائية تصبح أسهل عندما تعرف ما ستتوقعه. وهي ستحتفل بعيد ميلادها الـ57 في شباط/فبراير على محطة الفضاء الدولية.

ما الشيء الذي لا تتطلع إليه أثناء وجودها في الفضاء؟ إنه الطعام المخصّص للفضاء.

غير أن  بسكت سارع إلى طمأنتها. فقال لها، “سوف نقدم طعامًا فرنسيًا هذه المرة”، مضيفًا أنه سيقوم بتحضير أطباق من كبار الطهاة بمناسبة عيد رأس السنة الجديدة.

Peggy Whitson, Oleg Novitsky and Thomas Pesquet grasping each other's hands (© AP Images)
رائدة الفضاء الأميركية بيغي ويتسون (إلى اليسار) تمازح نظيريها الروسي (في الوسط) والفرنسي (© AP Images)

كانت ويتسون أول سيدة تشغل منصب قائد محطة الفضاء الدولية في العام 2007. وهي أول  امرأة- والمرأة الوحيدة حتى الآن – التي تترأس فريق روّاد فضاء ناسا. لم تمضِ أية امرأة أخرى وقتًا أكثر منها في الفضاء.

وقالت ويتسون في مؤتمر صحفي يوم 16 تشرين الثاني/نوفمبر، “إنه مكان رائع للعمل والعيش فيه، وأشعر أنني سعيدة الحظ فعلاً لأننا سنكون مع أصدقاء لنا خلال وجودنا هناك”.

وأكدت ويتسون أنها لا تزال بعيدة كل البعد عن الانتهاء من عملها في الفضاء. وتابعت قائلة، “بالنسبة لأهداف ناسا قبل أن يوافيني الأجل، يتعين علينا أن نعيش على سطح المريخ“. وختمت، “وإذ أنني قد لا أظل على قيد الحياة حتى يحين ذلك الوقت، لذا من الأفضل لهم أن يسرعوا في تحقيق ذلك قريبًا”!